Follow by Email

29 نوفمبر 2012

*صدق المختار *

 (بوست قديم لي اعيد نشرهـ)

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: 
((سيأتي على الناس سنوات خدّعات، يُصَدق فيها الكاذب ويُكذَّب فيها الصادق،
 ويُؤتمن فيها الخائن ويُخوَّن فيها الأمين،
 وينطق فيها الرويبضة))، 
قيل وما الرويبضة يا رسول الله ؟ .. قال: «الرجل التافه يتكلم في أمر العامة

صــــــــــــــــــدق المخــــتار 
ها قدجاء زمان فيه نمـــسك بيدينا جـــــــمر الــــــنار ** 

في زمــــاننا الف مسيلمة يتلاعب دوما بالافكـــــــار 
ويحطم كل تقي نظيف ويسود السفلة و الــــفجار

* ينتبذ امينا وشريفا ويغش بكيل وبقـــنطار *

و ينافق هذا ويرائي وُيُري الزنديق اسد مغوار 
وذئابا صاروا اسيادا
وأسود القت في الآنهار

*ويباع الشرف فلا شرفا
قد اضحي الشرف بالدولار 

صدق المختار

25 نوفمبر 2012

كلكم ديكــــتاتور




-  تحاسبون الرجل علي صلاحيات اعطيتموه انتم اياها حين قاضيتم مجلس الشعب الذي 

انتخبه 30  مليون مصري  وحللتموه لآن


الاغلبية فيه اسلاميين
  
اليس هذا اقصاء لفصيل  يشارككم هذا الوطن
  
- منطقيا ليس من حق اي منافس  كان قد نافس الرئيس مرسي في انتخابات الرئاسة انتقاده لآن شهادتهم الآن مجروحة
  
فقد افسرها انا او غيري انه لثأر شخصي من الرجل

- لماذا يوافق مدعوا الثورة  اوماينسبون لآنفسهم انهم الثوار ان  يهاجم الشباب او الاطفال

 الصعاليك  جنود الشرطة بالمولتوف


والطوب

وهل من حق احد بعد  ذلك ان يطالب الشرطة بحمايته ؟؟مجرد سؤال اعرف اجابته

-عجبا لمن يدعون الوطنية وتجدهم يظهرون في الآعلام  في مؤتمرات صحفية  وكل 

واحدا منهم وراؤه ثلاثة او اربعة من فلول النظام السابق

    
-هناك  من استمرأوا الثورة  لمجرد الثورة

وهناك من لم يكونوا في الثورة فأرادوا اللحاق بقطارها حتي يقال انهم ثوار
  
وهناك من  يعمل علي افشال فترة الحكم هذه
                              وهناك مخربون

وهناك من كانوا يطبلون لمبارك والآن اصبحوا يطبلون للثورة 


 من مواطن مصري الي النخبة

 ايتها النخبة


انتم لاتعبرون عني

ولا عن معاناتي 

فلا تتحدثوا بأسمي


فاصمتوا يرحمكم الله



-

2 نوفمبر 2012

عالم ضايعــــة

!

 لابســـلي البتــــاعــة


وماشي بمـــــــياعة


تشـــــوف بنطـــــلونه


اللي ســـاقط مـــــدلدل


تقــــول مش بتـــاعه


 تقـــولش ده عــــيل!!


يادوب في الرضــــاعة!!


وعامـــللي ثــــوري


ولما تنـــاديله يرد بلكاعة


مربي لي شـــعره  ولا كلب رومي


ورخـــصة في رقبته

ولابــــس غويشـــة

ولما تشـــــاور له


يبص بنطــــاعة


وقال يعني واد


مـــدقـــدق  مطـــرقع


وقال  ايه مـــــدردح


وأخر صــياعة


داخـــــل جـــــوة زفة


بيرقص تشـــوفة

غـــازية بـــترقص

بـــكل خــــلاعة

ولما يغــــني


تحـــس ان ســامع

بهـــيمة تنــــعر

تحـــس ان ســامع


حمـــار الآذاعـــة


ولو كــان في ورطــة


تشــوف واد اونطة


يلف الســـيجارة


وتاخده الشـــجاعة


عــــيال خــــنتريش

وعايـــش يقــــلد

يشوفوا الرجولة

سيجارة حشيش

كرامة مــــفيش

 
عيال في التراوة

هــــيافة ومــــياعة